رسالة من لمى الفضالة – الرئيس التنفيذي الى مقدمي الرعاية في مستشفى طيبة (COVID19)

12-أبريل-2020

11:17 صباحًا

أود أن أعبر عن فخري بانتمائكم لعائلة مستشفى طيبة.

منذ بداية هذه الأزمة، شهدت دعمكم والتزامكم الدائم، أنا ممتنة لكم. فقد أظهرتم نزاهة حقيقية في عملكم، وتعاطفًا مع مرضانا ومع بعضكم البعض، وتحملتم مسؤولية أدواركم كمقدمي للرعاية. وقمتم بذلك باحترامكم وتقديركم لزملائكم في الفريق، وبتميز في الأداء لا مثيل له. شكرا على كل دقيقة وكل ساعة وكل يوم.

لأول مرة في التاريخ، نجد أنفسنا نواجه أزمة لا تطلب منا فقط أن نواجهها بكل ما نملك من قوة، بل علينا أن نجمع هذه القوى معًا، لأننا لا نستطيع مكافحة هذا الفيروس وحدنا.

يشعر الكثيرون منا بأننا لمسنا آثار هذا الفيروس، بطريقة أو بأخرى. فبين عشية وضحاها، شهدنا أنظمة الرعاية الصحية تخوض صراعًا على مستوى العالم، وشهدنا شركات كبرى تغلق أعمالها، وازدادت حالة عدم الاستقرار الاقتصادي في جميع أنحاء العالم. وبنفس السرعة، تم إعادة توجيه جهودنا العالمية نحو هدف واحد: وهو تقليل معدلات الإصابة بالفيروس. سواء كنت ملتزمًا بالحجر الصحي المنزلي أو تعمل في الخطوط الأمامية، فنحن جميعًا نقوم بدورنا كجزء من جهد عالمي جماعي لإبطاء هذا الوباء والسيطرة على تفشي المرض.

مع كل ما يدور حولنا، نقول بثقة بأنه لا يوجد مكان في العالم نفضل أن نواجه فيه هذه الأزمة أكثر من بلدنا الكويت، حيث تحلت وزارة الصحة بالشفافية الكاملة خلال هذه الأوقات الحاسمة. نحن محظوظون لأننا نعيش في دولة لم تتردد فيها حكومتنا في اتخاذ التدابير الاحترازية اللازمة للسيطرة على انتشار الفيروس، وكانت سباقة في اتخاذ هذه التدابير.

نفخر في مستشفى طيبة بأن نكون من بين المستشفيات الخاصة التي تخدم بلدنا في هذه الأوقات الصعبة. منذ البداية، كنا نتابع بعناية تعليمات وزارة الصحة لمواجهة COVID-19 وقمنا في مستشفى طيبة بتشكيل فريق خاص للعمل على مواجهة COVID-19. هذا الفريق يعمل باستمرار على تحديث المعلومات التي تصل لمستشفى طيبة من قبل وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية.

قد يكون المستقبل غير واضح، لذلك بادرنا بوضع خطة تواجه كل الاحتمالات في المستقبل. وكمقدمي الرعاية في مستشفاكم، فيجب أن تكونوا أنتم أول من يعلم بها.

لقد قمنا بتجهيز المستشفى لدعم الدولة. ووضعنا خطة عمل تضمن الاستمرار والاستقرار.

في مواجهة الطلب العالمي المتزايد، نحن نعمل على حملات توعوية داخلية وخارجية تهدف إلى رفع مستوى الوعي بالإجراءات الوقائية. كذلك يقوم قسم التوريد في المستشفى بعمل جاد لتأمين جميع الإمدادات الحيوية التي نحتاجها لدعم تشغيل المستشفى بشكل آمن، بما في ذلك معدات الحماية الشخصية (PPE).

بينما تقوم المستشفيات في جميع أنحاء العالم بخفض التكاليف، فإن خطتنا للأشهر القليلة القادمة هي الاستمرار في الحفاظ على احتياطاتنا النقدية لأطول فترة ممكنة.

تلقيت العديد من الرسائل من مقدمي الرعاية لدينا. أسعدتني هذه الرسائل وكانت قريبة من قلبي لما تحمله من معنى موحد معبرةً بصوت عالٍ وواضح (نحن هنا نحن نهتم)

مرضى طيبة هم أولويتنا.. لأن مقدمي الرعاية يعملون دائماً على تحقيق ذلك.

نحن هنا، وسنتجاوز هذا الأمر معًا. أنا شاكرة وممتنة لكم. كونوا آمنين.

المكتبة الإعلامية الحديثة

27-أكتوبر-2022

2:41 مساءً

المؤتمر الثالث للجودة لتثقيف الأطباء والممرضين والإداريين

اقرأ المزيد

30-ديسمبر-2021

3:47 مساءً

في لمحة 2021

اقرأ المزيد

06-ديسمبر-2021

2:35 مساءً

البروفيسور موسى خورشيد هو أول جراح عربي وخليجي يحصل على الزمالة الفخرية في الكلية الأمريكية للجراحين (ACS )

اقرأ المزيد
Prev
Next